بحر بلا شطئآن | Toufic Abdul-Al
222
page-template-default,page,page-id-222,page-child,parent-pageid-938,ajax_fade,page_not_loaded,,qode_grid_1300,qode_popup_menu_push_text_top,qode-content-sidebar-responsive,columns-4,qode-theme-ver-10.0,wpb-js-composer js-comp-ver-4.12,vc_responsive

بحر بلا شطئآن

ساعة الزمن أشارت

الى أن انتصف الليل

لا توصدي حبيبتي

بوابة البحر أمامي

يا امرأة مرسومة على وجه الريح

الطوفان يلفني

روحي وأحلامي توأمان

والأغنيات مبحوحة على وتري

…رئتي محاصرة بالأمواج

وقلبي ما زال يحتضن طيفك

يا امرأة محلقة فوقي كالأثير

مدي يدك…

وانتشلي الأماني العالقة في صدري

حلمي قنديل أمل غارق

وسوارك لي طوق نجاة

جسدك جزيرة للغرقى

وحبك واحة للغرباء

…أناديك

…أناديك

يا امرأة مرسومة على الجدار بالأظافر

…فلا أسمع سوى صوتي

يعيده الصدى

جسدي سفينة منقوعة بالحزن

واحلامي أشرعة مزقها

اعصار مجنون

قلبي ضاقت به اليابسة

والعالم طوفان يلفني

يحملني معه

الى أعماق البحر

ترفع حبيبتي يديها المبللتين بالندى

…وتحتضن طيفي

ونسافر معاً في حقل من الضباب الذهبي

علنا نصل

الى الشواطىء البعيدة يوماً