انتظريني عند تخوم النجم | Toufic Abdul-Al
929
page-template-default,page,page-id-929,page-child,parent-pageid-938,ajax_fade,page_not_loaded,,qode_grid_1300,qode_popup_menu_push_text_top,qode-content-sidebar-responsive,columns-4,qode-theme-ver-10.0,wpb-js-composer js-comp-ver-4.12,vc_responsive

انتظريني عند تخوم النجم

أعلن اني عند الفجر

أفتح موتي

وأتلو بسملة الحب

…على جسدي

وأبحر صعوداً الى النجم الأبيض

شمعة طول الرمح ترافقني

تنسج الضوء والحلم

شمعة بمثل قامتي انتصبت

عينها للسماوات ارتفعت

وفي صعودي أغويت غيمة

استلقت…اضجعت

…ومني بالمطر حملت

بعد سقوط الغيم مطر

تابعت صعودي في سفر

حتى حققت الوصول

وعند الوصال…

حبيبتي ابتسمت

وكأن النجوم والشمس والقمر

في ثغرها اجتمعت

ها أنت حققت الأضداد

شفتاك القرمزيتان

من حمرة الشفق

وبسمتك طلوع النهار

أعلن أني عند الفجر

سأفتح موتي

وأتلو بسملة الحب على جسدي

أبحر صعوداً الى النجم الأبيض

…في الفلك أفتح باب الجمر

أجتاز بصعودي سواد الأفق

…وبيتي الرمز والطلسم

بابُ مغلق…مقفل

دون شارع او عنوان

حبك هو بوصلتي ونشيدي

اقسم…قسم البحر للربان

أعبر الماء…الى الشطآن

أبحر صعوداً وشمعة طول الرمح

…ترافقني

تنسج لي الضوء والحلم

تحل الرمز والطلسم

وتعزف اعذب اللحن

شمعة بمثل قامتي

… انتصبت

وعين النور الى السماء

ابتهلت…

وعقدت قران مع بياض النجم

حبيبتي من ملكوت الشعر

اقتاتت…

هجرت سواد الليل

وبحر الحزن والسقم