البحر لن يغفر عمق الجرح | Toufic Abdul-Al
928
page-template-default,page,page-id-928,page-child,parent-pageid-938,ajax_fade,page_not_loaded,,qode_grid_1300,qode_popup_menu_push_text_top,qode-content-sidebar-responsive,columns-4,qode-theme-ver-10.0,wpb-js-composer js-comp-ver-4.12,vc_responsive

البحر لن يغفر عمق الجرح

يوم ولدت…

كان الأفق جمرُ ونار

إله الحرب كان حاضراً

عمدني ضد الموت…وضد الدم

ونزع البرقع عن وجهي

ورسم الحرية على زندي وشم

وطلب مني الانحياز الى خط الفقراء

والمتمردين على زمن اليأس

وعلق على صدري حجاب حرز

وفتح البحر واليابسة والفضاء

اليّ طريق

مشيته بين سراب النهار

…وضباب الليل

وتلا علي آيات العشق

المبخرة كانت بيد

وبالأخرى كان المسك

تابعت طريقي

بين برزخ الشعر

وبرزخ الجمر

بين أغنيات الخلد

ولحن الغناء

اقتلعت قشرة الأرض

وسلاسل الحديد في يدي العبيد

وأركعت الجبل الأجرد

المتعالي دون عطاء

ونشرت أجنحة النسر أمل

…يحلق في الفضاء

أنا القبطان…جماعه

عبرت بسواعدي عباب اليم

لألغي آيات موسى النبي

…بد أن شطره نصفين

البحر لا ينام على الغيم

والماء لا يغفر جرحه

والملح…هو له الصبر

لا يرضخ للمشيئة والقدر

الماء لا…ولم…ولن

يغفر عمق الجرح