آخر الحب...الصلب | Toufic Abdul-Al
196
page-template-default,page,page-id-196,page-child,parent-pageid-938,ajax_fade,page_not_loaded,,qode_grid_1300,qode_popup_menu_push_text_top,qode-content-sidebar-responsive,columns-4,qode-theme-ver-10.0,wpb-js-composer js-comp-ver-4.12,vc_responsive

آخر الحب…الصلب

غزلوا ايامهم شباك

نشروها على امتداد بحر العشق

…لونت الشمس اجسادهم والوجوه

زرعو على الشواطي أعلام…أحلام

بانتظار الأسماك المنغلقة من أعماق اليم

آلاف الشباك والغدارات وسلال القصب

…حتى امتلأت بالأسماك الملونة كحلم ليلة صيف

……………………

لكن الشعراء وحدهم يغوصوا بالأعماق

…وقفت محايداً بين البحارة والشعراء

لا أجيد الشعر والغوص

…والابحار الى الشواطىء البعيدة

أبحث عن حبيبتي

حورية مسجونة في صندوق قرصان

…مرصود لشاعر حالم…تعلم الحكمة

والابحار بين الأعماق والتحليق بين النجوم

مرت الأزمان وما استطاع الافلات من الغوص

والتحليق شاعر

……………………

المعرفة معلقة على صدر الهة الخيال

حملت ألواني وصبغت الوجوه بالأسود

…انخسف القمر وعم الظلام

سمعت من البعيد البحارة يغنون مواويل حزينة

…لقمر مفقود

خفت…ارتبكت…لونت الوجوه بالأبيض

…انكسفت الشمس

ودخل العالم في ضباب…واحتجبت الرؤيه

…من البعيد…البعيد سمعت البحارة ثانيةً

أشعلو القناديل…للبحارة والمراكب

ضاعت بين البحر والشاطئ…ومنارة الدرب

بوصلة في جعبة فنان متأمل

…خفت…ارتبكت ثانيةً

قذفت بالازميل والألوان وصوره العاشقه

ارتفعت الأمواج ومزقت الشباك والأحلام

واختطفت معها السلال والأسماك وأجساد الصيادين

…سمعت صوت آلهة الحب والخيال منادٍ

…انه الطوفان…لاخلاص لكم…جميعكم بحكم المفقود

شاعر وحالم…فنان وبحار وحكيم

…لا سفينة خلاص لكم

…ولا نوح جديد